يوم الخميس 9:29 مساءً 1 أكتوبر، 2020

الكثير لا يعرف قصة الاخدود تعرف عليها , قصة اصحاب الاخدود باختصار

آخر تحديث ب12 يوليو 2020 الأحد 5:07 مساء بواسطة كسيله شربات

تبدا قصة اصحاب الأخدود بالصبي الذي اهتدى الله للإيمان و الخير و الثبات

 

واستطاع بفضل الله  ان يزيل الملك الظالم عن عرشه، خاصة و أن ذلك الملك

 

ادعى الألوهية، و كان الملك الجبار ساحرا، و كان الملك يعول على ذلك الساحر.

 

في تثبيت ملكه و ترويع الناس، عندما كبر الساحر، طلب من الملك ان يحضر له

 

صبيا يعلمه السحر، ليصبح خليفته برسالته، لكن الله كتب الخير للصبي،

 

وشق كيفية الى الساحر راهبا امينا، فدعى ذلك الراهب الشاب ليؤمن بالله

 

سبحانه و تعالى و علمه كيفية للتخلص من الساحر بها، حيث ادى الله

 

سبحانه و تعالى على يديه عدة قوي مثل: تبرئة امم و الآباء و شفاء المرضى،

 

وأخذ من هذي الكرامات و سيلة لنشر الدعوة، و وصل الخبر الى الملك،

 

حيث اخبره احد الملك شعر ان ذلك الولد هدد ملكه ، تابع اخبار الولد و الراهب

 

حتى وصل اليهما ، و قتل الراهب على الفور ، و بدا يعذب الصبي و يخيفه من

 

أجل العودة من عودته ، و لكن الله تعال ، بكل مرة يأتي الصبي من حض

 

الملك ، يصر على دعوته . عندما يئس الملك من صد الصبي من مكالمته، قرر

 

قتله، لكن الصبي قال للملك انه لن يتمكن ابدا من قتله الا بكيفية واحدة حددها

 

الصبي، و لم يكن الصبي يريد ان يموت، لكنه اراد ان يثبت للناس صدق دعوته و عجز

 

الملك كما اراد ان يخرج للناس قوة الله سبحانه و تعالى، فطلب الصبي من الملك ان

 

يجمع الناس معا بمستوى واحد، و أن يعد خشبا لصلب الصبي عليه، بعدها يأخذ

 

سهما و يرميه، بشرط ان يقولها الصبي، بعدها يأخذ سهما و ريمي، بشرط ان يقولها

 

الصبي بعدها يقولها، بعدها يقولها، بعدها يقولها، بعدها يقولها، بعدها يقولها. فعل الملك ما طلبه

 

الصبي، فسقط الصبي ميتا بعد ان اصابة السهم، بعدها هتف كل الناس: امنا برب الولد،

 

وبعد ان رأى الملك يردد ذلك الجنون، حفر اخدودا و أشعل به النار، و وضع به كل من

 

أصر على الإيمان بالله و لم يهتم الناس بهذا العذاب و ضحوا بأرواحهم بسبيل الله.

 

 

 

العديد لا يعرف قصة الاخدود تعرف عليها , قصة اصحاب الاخدود باختصار

قصص اصحاب الاخدود باختصار

 

صور

 


 


 

 

 

 

32 مشاهدة