قصة ثعلبة بن حاطب , الفتي التائب البكاء من خشية الله

صحابي جليل من اصحاب رسول الله انه

فتى ليس بشيخ انه ثعلبة بن حاطب

والذى ربما فعل ذنب بنظرة الى عوره امرأه

واختلس النظر مرة او مرتين و هرب من الرسول

صلى الله عليه و سلم في الصحراء بعيدا

خجلا من ملاقاتة بهذا الذنب و جلس في

الصحراء و حيدا مدة اربعون يوما يبكى و يتضرع

الى الله ان يغفر له و ينزل فيه ايات حتى يعرف

انة ربما غفر له و عندما ارسل الرسول صلى الله

عليه و سلم سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله

عنة للبحث عنه و وجدة في الصحراء مع مجموعه

من الاعراب يرعون الاغنام و اطلقوا عليه الفتي

البكاء لكثرة بكاءة كل يوم من خشيه الله

اخذة معه و دخل به على رسول الله و اخبره

بما كان فقال له رسول الله صلى الله عليه

وسلم لقد دعوت الله ان يغفرلك ذنبك ياثعلبه

فقال له انا اشعر بأن نملا يمشي بين جلدي

وشعر بالتنميل في جسمي فأخبرة الرسول

بانة الموت ربما حل به و طلب منه الشهاده

وغسلة النبى الكريم و صلوا عليه و خرجوا لدفنه

واذا بالرسول يمشي على اطراف اصابعة و عندما

سألة سيدنا عمر عن السبب= قال و الله لا اجد مكانا

اضع فيه قدمي من كثرة ما يزاحمنى من الملائكه

فأين نحن الان من ثعلبة رضى الله عنه

قصة ثعلبه بن حاطب ,الفتى التائب البكاء من خشيه الله

قصص ثعلبة بن حاطب

صورة قصة ثعلبة بن حاطب , الفتي التائب البكاء من خشية الله

صور

صورة قصة ثعلبة بن حاطب , الفتي التائب البكاء من خشية الله

 

 

121 مشاهدة