الاحسان طريقك الي الجنة , قصه قصيره عن حسن التعامل مع الخدم

شيماء

كان هنالك رجل زات جاة و نفوز  واموال عديدة كان لدية العديد من الخدم الذين

 

يقومون بجميع اعمال البيت و كانت زوجة ذلك الرجل تعاملهم جميع قسوة لانهم

 

براء يحتاجون الى الاموال التي تعطيها اليهم و لكنة كان يحب هؤلاء  الخدم بشده

 

و كان يعاملهم اقوى معاملة و كان دائم الخناق مع زوجتة بسبب هؤلاء الخدم لانها

 

تعاملهم بقسوه و تعالى حيث انه كان عطوف معهم و كريم كان بمثابه اخ و اب لهم

 

يعاملهم بلين و رفق و كانوا يحبونة عديدا و يقومون بخدمتة بمنتهى الحب و الشغف من

 

كثرة معاملته الطيبه معهم و فيوم مرض ذلك الرجل و تركتة زوجتة و لكنة نار جزاء

 

الاحسان الذي كان يقدمة الى خدمه بخدمته و هو مريض دون ان يتذمرو و فيوم

 

اشتد عليه المرض عديدا و ذهب فنوم عميق و راة فحلمه انه دخل الجنه بسبب

 

احسانه و عطفه على خدمه فصحي من نومه و وهب جميع املاكه و ثرواتة الى خدمة

 

و بعدين ذهب لمقابله الرحمن

 

الاحسان طريقك الى الجنة

قصة قصيرة عن حسن التعامل مع الخدم

قصص قصيرة عن حسن العامل مع الخادم

 

 

 


 


 



الاحسان طريقك الي الجنة , قصه قصيره عن حسن التعامل مع الخدم